“النشامى” يتكلم بلغة النقاط ويطوي صفحة الأرقام الاسترالية


أخر الأخبار

“النشامى” يتكلم بلغة النقاط ويطوي صفحة الأرقام الاسترالية

08-01-2019 01:37 PM

JNCTV

- أنجز منتخب “النشامى” خطوة كبيرة في الدور الأول من بطولة كأس آسيا المقامة حاليا في الإمارات، حين أجهز على المنتخب الأسترالي “حامل اللقب” أول من أمس، فتصدر المجموعة الثانية برصيد 3 نقاط، مستفيدا من تعادل المنتخبين السوري والفلسطيني 0-0.
لكن الفوز على أستراليا، وإن أعاد “الهيبة” للمنتخب الوطني، وأفشل كل حسابات وتوقعات معظم المتابعين، يجب أن لا “يسرق” اللاعبين وجهازهم الفني ويأخذهم بعيدا عن الواقع، فالتأهل إلى دور الستة عشر لم يُحسم بعد، ولا بد لـ”النشامى” أن “يقاتل” حتى يكون “بطل المجموعة” وليس ثانيها أو أحد أفضل 4 منتخبات تحتل المركز الثالث في المجموعات الست.
الكنغر في المصيدة
واقعية “النشامى” أسعفته في إدخال “الكنغر الأسترالي” داخل “المصيدة”، ما جعل الصحافة الأسترالية تشن هجوما لاذعا على منتخب بلادها، واستبدلت لقب منتخبها من “سوكيروس” إلى “شوكيروس” أو المذهول، وكتب الموقع الإلكتروني “ذي رور”.. “تجرعنا مرارة الخسارة الأولى منذ تولي جراهام أرنولد تدريب المنتخب، وجاءت الهزيمة على يد منتخب الأردن الأقل في تصنيف الفيفا”.
واعتقد الأستراليون أن وجود 20 لاعبا محترفا في الخارج يلعبون في الدوري الانجليزي والدوري الألماني، سوف يشفع لهم ويمكنهم من اجتياز “المحطة الأولى”، لكن ما حدث هو أن منتخب “النشامى” فاجأ الأستراليين وأوقعهم ضحية لحساباتهم وتقديراتهم الخاطئة، وربما أيضا لعدم تقديرهم لقوة “النشامى”، وهو الأمر الذي جعل مواقع التواصل الاجتماعي تقول: “بدأنا المباراة بلاعبين من البريمير ليغ والبوند سليغا والدوريات الأوروبية الأخرى، وكانت النتيجة تفوق الأردن بهدف.
ولأن الصدمة كانت قوية على الأستراليين، فقد عنونت صحيفة “ذي أستراليان”: “البداية بهزيمة صادمة”، أما صحيفة “بريسبان تايمز”، فأشارت إلى أن المنتخب الأردني المصنف 109 على المستوى العالمي نجح في إسقاط بطل آسيا وحامل اللقب”.
لكن المهمة لم تنته بعد، وثمة مباراتان مقبلتان بصبغة عربية بحتة، ذلك أن “النشامى” سيواجه نظيره السوري عند الساعة 3.30 من مساء يوم الخميس 10 كانون الثاني (يناير) الحالي، على ستاد خليفة بن زايد في مدينة العين، علما أن المنتخبين الفلسطيني والأسترالي سيلتقيان عند الساعة 1 من ظهر يوم الجمعة 11 الحالي، فيما سيلتقي النشامى نظيره الفلسطيني، عند الساعة 3.30 من مساء يوم الثلاثاء 15 الحالي على ستاد محمد بن زايد في أبو ظبي، وفي الوقت نفسه يلتقي المنتخبان السوري والأسترالي.
أهمية المواجهة السورية
من هنا، فإن المواجهة المقبلة للنشامى مع سورية، تعد بالغة الأهمية بحيث يجب أن لا يتسرب الغرور الى نفوس اللاعبين بعد الفوز على أستراليا، وفي الوقت ذاته الانتباه الى أن المنتخب السوري، وإن تعثر بالتعادل السلبي مع نظيره الفلسطيني، فإن ذلك يعني أن المنتخبين لا يستهان بهما، حتى وإن كان المنتخب السوري قد طمح إلى الفوز على نظيره الفلسطيني وبعدد من الأهداف.
ومن المؤكد أن “النشامى” طوى صفحة مباراته الأولى مستفيدا من الإيجابيات والسلبيات، ويستعد بشكل جيد للمباراة المقبلة من حيث التشكيلة والتكتيك المناسبين.
أرقام من المواجهة الأسترالية
لا بد من مطالعة الأرقام الفنية الرسمية للمباراة أمام أستراليا، لمعرفة نقاط القوة والضعف، والتي ربما تفسر بشكل أو بآخر كيف ولماذا فاز “النشامى” في تلك المباراة.
من البديهي أن نتائج المباريات تقاس بعدد الأهداف وليس نسبة الاستحواذ على الكرة أو عدد الفرص الضائعة أو حتى التمريرات.
استحوذ الأستراليون على الكرة بنسبة 77.1 % مقابل 22.9 % للمنتخب الوطني، الذي سدد 10 كرات مقابل 19 تسديدة للأستراليين، منها 6 تسديدات لكل منتخب على المرمى، كما تصدى الحارس عامر شفيع لـ6 تسديدات على المرمى الأسترالي، فيما لم يصد الحارس الأسترالي ماثيو ريان، وسدد الأستراليون 7 مرات من خارج منطقة الجزاء مقابل 4 للأردن، كما سدد الأستراليون 12 مرة من داخل منطقة الجزاء مقابل 6 للمنتخب الوطني، وبلغت دقة التسديد 60 % للأردن مقابل 31.6 % لأستراليا.
وفيما يتعلق بنجاح المواجهات، فقد بلغت النسبة 56 % لأستراليا مقابل 44 % للأردن، وبلغت نسبة المواجهات الهوائية الناجحة 52.9 % لأستراليا مقابل 47.1 % للأردن، وقطع لاعبو المنتخب الوطني 18 هجمة للأستراليين مقابل 9 هجمات قطعها الأستراليون لمنتخبنا، وحدثت 3 حالات تسلل للأستراليين مقابل حالتين لمنتخبنا، وسنحت 9 ركلات ركنية للأستراليين مقابل ركلتين للأردن.
وفيما يتعلق بالتمريرات، فقد بلغت 627 تمريرة لأستراليا مقابل 194 تمريرة، و64 تمريرة طويلة للأردن مقابل 54 لأستراليا، وبلغت دقة التمرير 88.7 % للأستراليين مقابل 58.8 % للأردن، كما بلغت دقة التمرير في ملعب الخصم 80 % لأستراليا و47.5 % للأردن، وبلغ عدد التحويلات 36 لأستراليا مقابل 5 للأردن، وبلغت نسبة دقة التحويل 22.2 % لأستراليا مقابل 20 % للأردن.
وفيما يتعلق بمحاولات افتكاك الكرة من الخصم، فقد بلغت 18 للأردن مقابل 11 لأستراليا، وبلغت نسبة دقة الافتكاك 90.9 % لأستراليا مقابل 77.8 % للأردن، فيما شتت لاعبو “النشامى” 44 كرة مقابل 3 شتتها الأستراليون، وارتكب لاعبونا 11 خطأ مقابل 9 ارتكبها الأستراليون، ونال كل فريق بطاقة صفراء.
مقارنات بين اللاعبين
تشير الإحصائيات الرسمية الى أن أبرز 5 لاعبين أردنيين من حيث التمرير هم: خليل بني عطية الى ياسين البخيت 6 تمريرات، ومن سعيد مرجان الى ياسين البخيت 6، ومن ياسين البخيت الى سعيد مرجان 5، ومن فراس شلباية الى سعيد مرجان 4، ومن فراس شلباية الى يوسف الرواشدة 4 تمريرات.
مقابل ذلك، مرر ميلوس ديجنيك الى ترينيت ساينزيري 28 تمريرة، ومن ترينيت ساينزيري الى ميلوس ديجنيك 23، ومن ترينيت ساينزيري الى مارك ميلغون 18، ومن مارك ميلغون الى ماسيمو لوونغو 17، ومن ماثيو رايان الى ترينيت ساينزيري 16 تمريرة.
لكن عدد التمريرات يكشف الفوارق الكبيرة بين لاعبي المنتخبين؛ حيث مرر كل من خليل بني عطية 18 كرة وسعيد مرجان 17 وعامر شفيع 15 وفراس شلباية 11 ويوسف الرواشدة 9 وطارق خطاب 9 وياسين البخيت 7 وأنس الزبون 7 وموسى التعمري 5 وسالم العجالين 4 وبهاء فيصل مرتين.
وفي المقابل، كان قلب الدفاع الأسترالي ترينيت ساينزيري يمرر 113 كرة، وميلوس ديجنيك 78 ومارك ميلغون 77 وماسيمو لوونغو 60 وتوماس روغيتش 48 ومارك رايان 42 وجوش ريسدون 32 واوير مايبل 30 وعزيز بهيش 27 وكريستوفر اويكونوماديس 18 وجايمي ماكلارن 7 وروبين كروس 6 وجاكسون ارفاين 4 مرات.

تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع JNCTV بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع JNCTV علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :

تواصل معنا





تصويت

لا يمكنك التصويت او مشاهدة النتائج