عائلات تعيش تحت خط الفقر في عين الباشا


أخر الأخبار

عائلات تعيش تحت خط الفقر في عين الباشا

12-09-2018 12:35 PM

JNCTV

مؤمن الخوالدة

تصوير محمد كنعان 

عائلات قست عليها الظروف ،وازدادت عليهم الاعباء المالية وأثقلت كاهلهم ، عائلات تعاني الامرين من فقر وشقاء وعناء ، ولا تجد من يقوم بمساعدتها حتى ولو بالقليل ، ظروفهم المعيشية في غاية الصعوبة ، ومنازلهم تفتقر الى ابسط الحقوق التي يجب ان تتوافر داخلها ، هم ليسوا من اصحاب الدخل المحدود بل تجاوز الامر لأن يعيشوا تحت خط الفقر ، بيوت خاويه على عروشها ، ومن سوء المعيشة الامراض تتغلغل في اجسادهم بين الحين والآخر بالاضافة الى الامراض الدائمة التي تحتاج الى رعاية صحية كاملة ومتابعه دائمة والفقر يقف حاجزا امام تلقي العلاج او تخفيف الآلام ، آلامهم المعنوية قد تكون اصعب بكثير من آلامهم الجسدية وهي تشكل نقطة ضغف لديهم تنغص عليهم حياتهم ، هذه الفئة داخل المجتمع الاردني تحتاج ان تحصل على كافة أشكال الدعم والرعاية ، هم اولوية ملحه يجب على الجهات المسؤولة أن تعيد النظر في اماكنية دعم هذه الاسر ومساعدتها حتى تجد نفسها تعيش في مظلة هذا الوطن معززة مكرمة 

 

قامت الشاهد بزيارة منازلهم واطلعت على اوضاعهم المأساوية لتضعها على طاولة المسؤولين :

 

(الحالة الاولى )

 

السيد ناصرسعود الكردي يعاني من امراض عدة تتمثل في الضغط والسكري بالإضافة الى الشرايين المغلقة في القدمين مما تمنعه من العمل ، لدية عائلة مكونة من ستة افراد تتكون من زوجتة وابنته و ابنه وحفيدة ، وابنه هو المعيل الوحيد للعائلة ،ويشكو من تراكم مبالغ مالية كبيرة عليه من فواتير  الكهرباء والتي وصلت الى 900 دينار لصاحب المنزل وهو يردد 'الحال على الله ' ، واضاف لم نتلقى مساعدات من احد ، وعندما أراد ان يقدم  طلب مساعدات لابنته المريضة طلبوا منه ان يحضر تقارير  تثبت العجز عنده بنسبة 90% ، واشار ان لدية أبن قد توفي قبل ثلاث شهور  ولدية زوجة و ثلاثة اطفال تقطن بالقرب منهم وتاخذ راتبا من التنمية وهو يتحمل مسؤوليتها ايضا.

 

 

(الحالة الثانية )

السيدة بيداء حسن توفي زوجها وتركها مسؤولة عن ثلاثة اطفال ، وهي تعيش على مساعدات بعض الناس الغير دائمة  ، وتاخذ راتب شهري 193 دينار من وزارة التنمية تدفع منهم 120 دينار إجارا للبيت والباقي لا تكفي للحصول على معيشة كريمة ، وما يزيد مصاريفها الشهرية وجود طفلتين بالمدرسة يجعل وضعها المادي في غاية الصعوبة لان توفير مستلزمات الدراسة يثقل على كاهلها المزيد من الاعباء المالية ، حيث ان منزلها يحتوي على ممر تستخدمة كصالون استقبال الضيوف ومطبخ وغرفة نوم ، راتبها لا يكفيها حتى انها تقضي أياما عصيبة تعاني من الجوع فيها لا تجد فيها رغيف خبز يسد جوعها هي و اطفالها ،وكانت تتحدث للشاهد وغصة تسكن قلبها والدموع حائرة بين عينيها وتردد ' نحمد الله ونشكره' ، وحاولت ان تزيد الراتب ولكن طلبها قوبل بالرفض والسبب ان هذا هو الراتب الذي يصلح لك ولاولادك.

 

( الحالة الثالثة )

 

الحاجة سلطانة محمد لديها ابنة واحدة تقيم معها و تعاني من قلة الموارد داخل المنزل المكون من غرفة واحده ومطبخ فقط ، بيتها يخلو تماما من كل ما هو اساسي وضروري حتى شاشة التلفاز التي تجدها اليوم في اي منزل لا تمتلكها واثاث المنزل رديء جدا  ، وطالبت بالاعانة وخصوصا ان زوجها توفي وهو يغسل الكلى وتاخذ راتبا 50 دينار لا يسمن ولا يغني من جوع ، ولم تحصل على مساعدات الا في الشهر الفضيل فقط ، وأشارت الى ان بنتها تعاني من مرض حساسية الدم الذي يؤدي الى حكة دائمة في الجسد ولا تستطيع ان تحضر لها دواء الا رخيص الثمن 'ربع دينار' حتى تتوقف الحكة ، وقضت  6 سنوات على راتب 50 دينار بالأضافة الى 100 دينار نهاية كل سنة ، حيث انها تعاني منذ 15 يوما من حمو بفمها ( فطريات الفم) سببه القهر والحزن والزعل المكبوت بداخلها على بيتها وطريقة عيشها وانها لا تستطيع ان تعيل نفسها وابنتها ، فلا معيل لها الا الله.

 

 

 

 

  


تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع JNCTV بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع JNCTV علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :

تواصل معنا





تصويت

لا يمكنك التصويت او مشاهدة النتائج